www.mafaman.realbb.net
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
المواضيع الأخيرة
» ساكنة اقا باقليم طاطا مع غياب الاطباء
الإثنين 19 سبتمبر 2011 - 6:10 من طرف tamdelt

» أفران نتمازيرت
الخميس 18 أغسطس 2011 - 9:13 من طرف tagmat

» معلومات عامة حول المنطقة
الأربعاء 29 يونيو 2011 - 10:06 من طرف socio-bo-la

» المخطط الجماعي للتنمية
الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 5:58 من طرف mafaman

» الاعتصامات تجتاح إقليم طاطا
الأحد 10 أبريل 2011 - 2:21 من طرف tamdelt

» الفصل 19 من الدستور
الأربعاء 23 مارس 2011 - 4:53 من طرف tamdelt

» الجيش ينقذ 'ماء وجه' ياسمينة بادو بإقليم طاطا
الثلاثاء 22 مارس 2011 - 14:31 من طرف tamdelt

» تقرير لجنة عزيمان قد يُحدث 'فتنة' بإقليم طاطا
الأربعاء 16 مارس 2011 - 3:04 من طرف mafaman

» محتجون يطالبون بإقالة وزيرة الصحة ياسمينة بادو
الجمعة 11 مارس 2011 - 13:45 من طرف جيفارا

» باركا من الفساد
الجمعة 11 مارس 2011 - 13:24 من طرف جيفارا

» جماعة قصبة سيدي عبد الله بن مبارك
الأربعاء 2 مارس 2011 - 5:21 من طرف mafaman

لتصلك آخر مواضيعنا, أدخل بريدك هنا

أدخل بريدك لتصلك آخر مواضيعنا:

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
mafaman
 
جيفارا
 
afraw
 
tamdelt
 
asoum
 
tagmat
 
socio-bo-la
 
barcelona
 
ayour
 
king
 

مواعيد الصلاة وفق التوقيت المحلي
أهداف البوابة
1. التعريف بأقا وما يزخر به من ثروات طبيعية، و مائية 2. خلق جسر من التواصل بين الماضي والحاضر من خلال عرض مميز لذاكرة أقا بفتح صفحات المخطوطات والآثار3. كشف كنوز أقا الثقافية والحضارية من خلال عرض مميز وفي حلة جديدة للتراث الشعبي والفلكلور المعبر عن ثقافة المدينة 4. التعريف ببعض الأنشطة التي تنفرد بها ساكنة أقا في مجال الصناعة التقليدية للمساهمة في التنمية المستدامة 5. خلق روابط بين مختلف مكونات أقا البشرية، من أشخاص وجمعيات وهيئات المجتمع المدني6. جلب الاستثمارات الداخلية و الخارجية بما يعود بالنفع على ساكنة أقا7. حشد همم المسئولين وحثهم على القيام بمهامهم والمسؤوليات الملقاة على عاتقهم على أكمل وجه لا يخفى عليكم أن هذا المشروع الطموح تحدي سهلٌ رفعُهُ ، صعبٌ كسبُهُ خاصة لمن تثقله إكراهات العمل والالتزامات المختلفة لكن لا شيء يصعب إذا تظافرت كل الجهود، لدى نهيب بكل الغيورين إلى مَدَّ يَد المساعدة التى نحن في أمس الحاجة إليها . تنبيه هام إدارة المنتدى لا تتحمل أية مسؤولية بخصوص المقالات والتعليقات المنشورة على الموقع و كل من قد يلحقه ضرر من خلال مقال أو صورة أو تعليق على الموقع ، عليه أن يراسل الإدارة.الموقع لا يتبنى اي توجه سياسي أو فكري ، أو نقابي ، ولا يلتصق بأي هيئة أو جمعية . والموقع مفتوح في وجه الجميع شريطة التزام الاحترام، عدم القذف في الأشخاص، نشر الأخبار الصحيحة،ومناقشة قضايا الرأي العام في ظل احترام قانون الصحافة. وفقنا الله جميعا لما فيه الخير والسلام عليكم ورحمة الله و بركاته إدارة المنتدى

les examents

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مثبت les examents

مُساهمة من طرف socio-bo-la في الخميس 3 يونيو 2010 - 10:35

كل تلميذ إلا هو شغوف بالنجاح ،لكن هل يسأل نفسه عن السبيل المؤدي للنجاح،قبل يوم الإمتحان؟أم أنه يؤجل هذا السؤال إلى أيام قليلة قبل يوم الإمتحان؟هل سمعتم يوما أن عداءا استطاع أن ينتزع بطولة في العدو الريفي أو في مارطون معين دون أدنى جهد وتحضير لذلك؟هل يميز التلميذ بين الإجهاد والإجتهاد؟
يعتقد البعض خطأ كما هو في القول المأثور أن يوم الإمتحان يعز المرء أو يهان،وهذا كلام يجب أن ندفنه دون أن نصلي عليه صلاة الجنازة.لماذا؟لأن الإنسان مكرم كما هو معروف،أما الإهانة فتكمن في كل تلميذ حاول أن يخرق قانون اللعبة عن طريق الغش ويحاول أن يضحك على ذقن الجميع.
إن ما يجب أن نؤكد عليه هو أن الإمتحان ليس بغول يجب الخوف منه،بل يجب اعتبار الإمتحان يوم احتفال،يوم احتفال خاصة للتلاميذ المجدين..
كلنا يعلم أن الأساتذة يتفانوا طيلة السنة في شرح الدروس وتمكين التلميذ من اكتساب مجموعة من المعارف والمهارات والقدرات،وبالتالي يوم الإمتحان هو مكلف أيضا بالضرب على أيدي الغشاشين مفسدي قوانين اللعبة.
الإستعداد والتهيؤ للإمتحان :
الإستعداد بالنسبة للإمتحان يبدأ في الحقيقة من أول السنة الدراسية، من أول حصة دراسية..
-
المراجعة والحفظ: هناك من يدعي أن الحفظ يعتبر من الطرق التقليدية في التعلم،لكن هذا خطأ إلا أن الذي يجب أن لا نسقط فيه هو الحفظ دون فهم،لماذا لأن الحفظ يأتي مع الفهم.
كيف نضمن استقرار المعلومات في الذاكرة؟
يمكننا ذلك من خلال العمل على استخدام أكبر عدد ممكن من الخواص(القراءة بالجهر+ السمع+الصورة+الحركة عن طريق تدوين الملخصات أثناء المراجعة).
لنركز قليلا:حينما أقرأ بالجهر فإني أوظف حاسة السمع،حينما أقرأ و أسمع و أكتب فإني الإكتساب يتضاعف بتضاعف الحواس والوسائل المستعملة.
ماهي مقومات النجاح الأساسية؟
- التعرف على مجموع المواضيع المقررة
-
وضع برنامج للمراجعة والإستعداد،( برنامج شهري،أسبوعي،يومي،ساعاتي ‘إن صح التعبير.)
ليلة الإمتحان ليلة القدر :
إن عدم التهيؤ للإمتحان يجعل التلاميذ يواصلون المراجعة في ليلة الإمتحان،التي يتم إحياؤها كما يتم إحياء ليلة القدر وبالتالي فهو يتخدونها سلاما حتى مطلع الفجر حتى تحرير آخر شبر في ورقة الإمتحان.
خطوات الإجابة عن السؤال:
* ضرورة فهم السؤال بعمق ( فهم السؤال نصف الجواب )
*
قراءة السؤال بتأن وفهم حتى لا نجيب عن سؤال غير مطروح
*
يجب البحث عن المفتاح.
*
التسويد إعادة نقل السؤال في ورقة التسويد والهدف هو معرفة المطلوب من السؤال.
*
سيأتيك فيض من المعلومات لذلك يجب وضع تصميم يمكنك أن تسير على خطاه.
*
الإستعمال الجيد للوقت.
*
الخط الواضح ليس بالضرورة أن يكون جميلا ولكن يكفي أن يكون مقروء
*
يجب أن يكون التصميم مطابق لمتطلبات السؤال.
*
الأسلوب الواضح حيث يجب هنا الإبتعاد عن التراكيب المعقدة لأنها سوف لن تبهر المصحح بقدر ما تشتت فكره.
*
لا داعي لترك أسطر فارغة لتهوية الأسطر الأخرى.
إن ما يجب أن يعيه التلميذ أن الإجابة أو بالأحرى ورقة الإمتحان هي بطاقة تواصل بينك وبين المصحح،فمتى كان التلميذ قد بلغ رسالته (الإجابة) بخط مقروء ودون خروج عن الموضوع أمكنه التواصل الجيد مع الأستاذ وذلك هو طريق النجاح.
الأخطاء الأربعة القاتلة في الإمتحانات
هناك أربعة أخطاء قاتلة يكفي أن نرتكب واحد منها لنقصى في الإمتحان،ومن الصعب بمكان نسيان هذه الأخطاء بعد وقوعها،فهل يمكن أن نتعلم دون أن نؤدي الثمن؟
الخطأ الأول الكتابة خارج الموضوع:
وهو الجواب عن سؤال غير مطروح ويعتبر شرودا في كرة القدم،والتلميذ في هذه الحالة يجيب عن سؤال طرحه هو على نفسه.
إن المصحح لا يعرف في هذه الحالة حسن النية،والتلميذ قد يقرأ السؤال فيسيل لعابه من الوهلة الأولى لأن السؤال على حد اعتقاده سهل للغاية،فيجيب التلميذ على السؤال بسرعة دون أن يجيب عن السؤال المطروح.
الخطأ الثاني الخوف المضاعف إلى درجة فقدان الإتزان:
ففي الوقت الذي يحتاج التلميذ فيه إلى كل قواه العقلية ليوظفها في الإمتحان تجده يشتتها عن طريق الخوف.لهذا يجب طرح المخاوف جانبا.
فلا أكل السكر و الحلوى ولا شرب الحليب يمكنه أن يغير من طعم الإمتحان.
الخطأ الثالث: هو أن يسقط التلميذ في تحويل ورقة الإمتحان إلى فضاء للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (يجب ..يجب..لا يجب.. يجب..)لماذا؟لأن ورقة الإمتحان لا تتسع لذلك..
إن هذه الأخطاء الثلاثة تعود بالأساس إلى عوامل نفسية(الخروج عن الموضوع – الخوف المضاعف – الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..).
الخطأ الرابع: هو خوف التلميذ من السقوط في الخطأ مما يؤدي به إلى تذكر بعض الكلمات أو الجمل التي قد سمعها من الأستاذ ليحاول إدراجها في ورقة الإمتحان،معتقدا أن ذلك هو عين الصواب.إن النجاح لا يعني تقليد الأستاذ،بل الجوال عن السؤال المطروح و بأسلوب خاص دون الخروج عن الموضوع،كما سلف الذكر.
هل الغش مقامرة أو احتيال؟
بالرغم من تعدد المبررات التي يستند إليها التلاميذ في تبرير لجوئهم إلى الغش،فإن ذلك لا يشفع لهم.
على المستوى القانوني:
جاء في ظهير أبريل 1959 أن الغش في الإمتحان والمباريات هو تلبس مع سبق الإسراروالتعمد،والغش لا يعني الوصول إلى نتيجة عن طريق الإحتيال فقط ، بل ينسف العملية التعليمية التعلمية ومعها النظام التعليمية (تلاميذ مؤسسات وزارة....) ويالتالي فهي (ظاهرة الغش) ظاهرة اجتماعية.
إن التسامح مع غشاش يفرض تعميم فرصة الغش للجميع.ولنفرض انك كتلميذ أو طالب تمكنت من النجاح في الإمتحانات عن طريق الغش،تأكد أنك إذا منت طبيبا في المستقبل ولو بطرق غير شرعية فإن ستجني على آلاف المرضى وما قيل عن الطبيب يقال عن الأستاذ ال1ي يمكن أن يجني على أجيال...وفي الأخير نود أن نؤكد أن العمل والعمل ثم العمل هو السبيل الوحيد للنجاح ومعه الإيمان إن شاءالله
avatar
socio-bo-la
عضو فعال
عضو فعال

عدد الرسائل : 18
Localisation : akka.tawrirt
تاريخ التسجيل : 06/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى